ميرور نيوز.. الدبيبات : عبد الوهاب ازرق

وصف وزير الشباب والرياضة الاتحادي الدكتور يوسف أدم الضي مؤتمر الأمن والسلام والتنمية الذي سلمت توصياته اليوم إلي رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك بالجهد الشعبي الخالص وبإمتياز ، تولدت الفكرة عقب إغتيال المهندس علي عبد الغني قمبر ، مؤكدا أن الامن اولا للحكومة حتى تنصرف للتنمية عنوان النصر ومن أولويات الثورة . وأمن على النتائج لجهة ان الشباب هم المستهدفين وعنصر أساسي في التغيير ، وتابع لا نريدهم وقودا ، مؤكدا على الالتزام بالتوصيات فيما يلي قضايا الشباب .
ومن جانبها اوضحت وزيرة الحكم الاتحادي الأستاذة بثينة ابراهيم دينار شكرت مجتمع القوز ، واعتبرت المؤتمر المدخل الحقيقي والصحيح لكل منطقة بمشاركة المجتمع في التعريف وتشخيص الإشكاليات ووضع الحلول ، واصفة التوصيات بالمهمة وتؤدي إلى نتائج ، واضافت إذا عايزين السلام يجب أن نهتم بالتنمية وتنفيذ التوصيات ، كاشفة أن قانون الإدارة الأهلية قيد الإجازة . ونبهت دينار أن ولايتها جنوب كردفان عانت من عدم الإستقرار الأمني واعربت عن أملها ان تشوف كل الوجوه في المؤتمر القادم.