( بسواعدنا نبني بلدنا ).. شعار المهرجان

عضو مجلس السيادة ،الأستاذ حجر ، كان حضوراً..

( القوات المشتركة ) نحو فجر جديد

منظمات المجتمع المدني ، حضوراً أنيقاً…

تقرير : زمزم خاطر

مقدمة :
إنفتح الباب واسعاً أمام المبادرات التنموية بعد ثورة ديسمبر وبعد التوقيع على إتفاقية جوبا ، وأكثر المناطق التي شهدت تلك المبادرات والنفرات التنموية هي تلك المناطق التي كانت أكثر ضرراً من الحروب التي دارت في دارفور منذ العام ٢٠٠٣م . هذه المناطق شهدت خراباً ودمارا في كل مناحي الحياة واصبحت الحياة فيها شبه مشلولة ، حيث لا خدمات صحية ولا تعليمية ولا اتصالات ولا طرق ولا مياه نقية ، هذا الواقع البئيس حرك عزيمة وشكيمة ابناء دارفور وقرروا تغييره عبر النفرات والمبادرات المجتمعية ، ولعل هذا العام كان اكثر عام يشهد هذه المبادرات وخصوصا في المحليات الغربية لولاية شمال دارفور .
مهرجان مذبد للتنمية كان مثالاً ونموذجاً رائعاً للتكاتف والتعاون بين ابناء دارفور .
فهيا إلى التفاصيل..

سياحة تعريفية :
وحدة إدارية مذبد تتبع لمحلية أمبرو بولاية شمال دارفور وتقع بالجزء الشمالي منها ، وتبعد من مدينة الفاشر عاصمة الولاية بحوالي ٢٥٠ كيلو متر ، وتجاورها من الشمال دولتي ليبيا ومصر ، أما من الجزء الشرقي تجاورها إدارة الميدوب ومن الغرب دار قلا والأرتاج ومن الجنوب إدارة دار سويني .

الإدارة الأهلية
دار تور كغيرها من مناطق السودان ، بها إدارة اهلية متكاملة من مشايخ وعمد وشراتي وملوك ، منطقة مذبد لها ملك يترأس الإدارة الأهلية ، وهو الملك داؤد سالم تقل.

مهرجان (إيشمي)..
مهرجان مذبد للتنمية هو وليد أفكار ابناء المنطقة بداخل وخارج السودان ، ظلوا يرتبون له منذ وقت طويل بإنسجام وتوافق ، إذ وضعوا تطوير المنطقة هدف امام أعينهم وبذلوا كل ما في وسعهم لتحقيقه .

الترتيب والتنظيم
اللجنة العليا المنظمة للمهرجان رتبت لهذا المهرجان ترتيبا دقيقا ومنظما ، فكان الإتصال بأبناء المنطقة المشتتون في كل بقاع الأرض وكونت اللجان الفرعية لجمع التبرعات لتمويل الفكرة وقد نجحوا في ذلك.

تأريخ مفصلي..

ووضعوا اول خطوة بهذا المهرجان الذي بدأ في الثالث عشر من يونيو واستمر حتى الخامس عشر منه ، وكان هذا التأريخ نقطة مفصلية للمنطقة وابناؤها لوضع الحروف على النقاط في الكثير من القضايا التي ظلت عالقة وشائكة.

شعار المهرجان
اللجنة المنظمة للمهرجان إختارت شعارا جميلاً يتوافق مع ما يقومون به من جهد ذاتي لتنمية منطقتهم فكان (بسواعدنا نبني بلدنا) شعارا حاضرا قولا وفعلا في مهرجان مذبد وخير شاهد تلك التبرعات السخية التي قدموها الأهالي.

الوفود ..
وفود رسمية وشعبية تدافعت نحو مذبد للمشاركة في مهرجان التنمية.
الإعلام الذي سبق المهرجان كان له الدور الأكبر في حشد الالاف من ابناء المنطقة والمناطق المجاورة ، فقبل يوم المهرجان تدافعت العربات الكبيرة والصغيرة وهي تحمل على ظهورها أطواف من البشر اعدوا العدة للسفر الى مذبد ، فالنساء قد اعددن الدقيق ومستلزمات الطعم والعدة وكل ما يحتاجوه حتى لا يثقلوا على اهل المنطقة وهذا لعمري درس في قيم التعاون والتكاتف ونهج ورثناه من الاجداد وما زال مستمراً.

الإفتتاح
يوم المهرجان ، يوم الفرح الأكبر ، تدافع الناس زرافات ووحدانا وطوقوا ساحة المهرجان التي اعدت بعناية فائقة ، فضاق المكان بالناس ، إمتلأت الخيام وظهور العربات و الدواب ، وبرغم حرارة الشمس لم يغادروا ، ظلوا مرابطين حتى مجيء عضو مجلس السيادة الاستاذ الطاهر حجر راعي المهرجان.
وحتى ختام المهرجان لم تخلو الساحة من الناس.

البداية
افتتح المهرجان بالقران الكريم ، ثم كلمة الترحيب التي ألقاها ممثل اللجنة العليا مرحباً بالحضور الأنيق وتواترت الكلمات بعده تخاطب الوجدان وتحي هذا المهرجان والحضور.

عضو السيادي حجر
شكل عضو مجلس السيادة الأستاذ الطاهر حجر حضوراً أنيقا في مهرجان مذبد للتنمية حيث كان راعيا لهذا المهرجان ، وألقى كلمته التي حثت الناس على الوحدة والتكاتف ولم الشمل ونبذ الجهوية والقبلية للنهوض بالبلاد ، وكذلك أشار للنزاع الدائر بشأن الحواكير وطالب المواطنين بتركه للقضاء للفصل فيه .
وكذلك جاءت تبرعاته سخية وبردا وسلاما على مذبد الخير ، حيث تبرع بإسم قوى تجمع تحرير السودان الذي يتولى رئاسته ، وساهم بمبلغ عشرين مليار لتنمية المنطقة ، وكذلك حمل تحيات حاكم إقليم دارفور السيد منى اركو مناوي ومساهماته في مهرجان التنمية بمذبد.

كلمة الملك داؤد ..
الملك داؤد سالم تقل ملك منطقة مذبد تحدث حديث العارفين المحنكين باثا التحايا والشكر لكل الذين حضروا المهرجان وتكبدوا المشاق ، وشرح اهداف المهرجان التى تتمثل في لم شمل الأهل وتوحيدهم والتوجه نحو إعمار ما دمرته الحروب ، ولم يغفل الملك عن الرد للشائعات التي تدور في وسائل التواصل الإجتماعي بخصوص الحواكير والتنازل عنها مقابل المال والعربات قائلا : الأرض والإرث لم يباعوا بثمن ، مؤكدا حرصهم على الحفاظ على موروثات أمة الزغاوة وتأريخهم مرحبا بكل القبائل التي تسكن جوارهم ، وقائلا للذين يدعون ملكية الحواكير اللجوء إلى القضاء وتقديم البينات والأدلة لتأكيد إدعائهم ، مؤكدا على أن التعايش القبلي هو ديدنهم وحريصين على عدم إثارة أي نزاع من شأنه تأجيج الصراع في دارفور مرة اخرى.

البروف سام
البروفيسور أدم خاطر سام مدير هيئة الطاقة الذرية ، ورئيس اللجنة العليا للمهرجان ، تحدث حديث يليق بمقداره ومكانته فكان لحديثه وقع في نفوس الحضور ، تحدث عن المهرجان واهميته ودور المجتمع في نهضة البلدان مثمنا دور المساهمين بأموالهم وانفسهم في المهرجان وداعيا الجميع إلى الترابط والتكاتف من اجل إعادة إعمار ما دمرته الحروب وتوفير مقومات الحياة للأهل بالمناطق كافة.

أمين عام الحكومة
كان مرافقا لعضو مجلس السيادة الاستاذ حجر أمين عام الحكومة ممثلا للوالي المشرف على المهرجان ، رحب بالحضور وعلى رأسهم حجر ورحب بفكرة المهرجان ، مؤكدا دور الحكومة في دعم هكذا نفرات والوقوف معها .

الإدارة الأهلية
شكلت الإدارة الأهلية حضورا أنيقا بمهرجان مذبد فكان السلطان حسين دوسة سلطان دار كبكا ، والملك ادم محمد ملك إدارة داربيري ، والملك شريف ادم طاهر ملك ادارة در سويني ، و العمدة عمدة على بركة مليط ، والملك أحمد أبكر ملك دار أرتاج ، والعمدة عثمان محمود والعمدة حامد أسحق من منطقة اورشي والناظر بشير إبراهيم يحي ناظر عموم الأرينقا واخرون لا يسع المجال لذكرهم ، كانوا جميعا حضورا بمهرجان مذبد وقد شكلوا لوحة رائعة جسدت قيم التعايش والتداخل والتعاضد بين اهل دارفور.

الهجن
شكلت الهجانة حضورا لافتا وبارعا في مهرجان مذبد فقد كانوا على مدار الثلاثة ايام مرابطين وقد اتوا من مناطق مختلفة للمشاركة في هذا المهرجان الجميل .

الألعاب الشعبية
الألعاب الشعبية ، كانت روح المهرجان ، حيث النقارة والهجوري والجراري ، هذه الألعاب أعادت للنفوس الحياة بعد أن فقدوها زمن ،و لم تتوقف هذه الألعاب لا ليلا ولا نهارا طوال فترة المهرجان .

المبدع مبارك
فنان التراث الجميل مبارك ، أشجى بصوته الطروب كل الحاضرين وملأ الساحات انسا وطربا بغناءه الجميل وموسيقاه الجزلى ، فله منا كل التقدير ولفرقته المشاركة.

منظمات المجتمع المدني
كانت لها حضورا جميلا ، فساهمت منظمة ينابيع الأمل الأخضر بشتول وبذور لمكافحة ودرء التصحر الذي يعاني منه المنطقة ، وكذلك مؤسسة بسطاوي للعلاج بالرسم التي تهتم بالامومة والطفولة كانت حاضرة.

الشهيد( مسكينا)
لم يغب شهيد السلام مبارك مسكينا عن المشهد ولم ينساه الناس في وسط هذا الزخم ، كانت سيرته تعطر المكان ، وقد غرست الاستاذة ياسمين ابراهيم مدير منظمة ينابيع الامل الاخضر وبحضور الملك داؤد والملك احمد ابكر ومدير مدرسة مذبد . شجرة بإسمه لتخليد ذكراه الذي لم ينسى.

الشوبش
وهي عادة وموروث عند اهل دارفور غي مثل هكذا فعاليات ، إفتتح اللواء دكتور سليمان مصطفى نائب رئيس اللجنة العليا ، فترة الشوبش وبدأها بعضو السيادي حجر الذي اعلن تبرعه السخي ومن ثم توالت المساهمات وكانت دار ارتاج حضورا بملياراتها وجمالها وكذلك اورشي ، ومليط وكتم وكرنوي ونيالا والفاشر والطينة……الخ توالت المساهمات وكان لأبناء مذبد القدح المعلى في المساهمات التي فاقت العشرين مليون دولار.
الشوبش كان كبيرا جدا بإسم الإدارات الاهلية والمؤسسات والأفراد.
هذه العادة الجميلة السمحة تؤكد سماحة اهل دارفور وفزعهم لبعضهم في النفير ، اتمنى ان لا تندثر .

الميارم
ميارم دار زغاوة شكلن حضورا مميزا ، لم ينقطع قدح الميارم ولو دقيقة ، كل واحدة حملت زادها وعدتها وقدحها وتوجهت نحو مذبد لتقديم وجبة الطعام والوقوف مع الاهل ، والله لم إنبهرت لهذا المنظر الجميل وأنا اطوف على كل الضريان ، وجدت الصيجان والتمبلبي(حلة المونيوم كبيرة جدا) فسألت إحداهن من اين لكم هذا ، قالت أتينا بهم من الفاشر لنشارك الأهل ، هذه هي الزغاوية الميرم قدحها حضورا ويدها ممدودة ، شكرا نساء بلادي لهذا الألق الجميل وهذه اللفتة البارعة ، فأنتن بهذا ترسين قيم مجتمعية جميلة وتاصلن للمد الإرثي والتأريخي ليكون ثابتا للاجيال وحاضرا في كل مكان وزمان. فلكن ارفع القبعات إحتراما وتقديرا.

القوات المشتركة ، نحو فجر جديد

حرصت اللجنة الأمنية لمهرجان مذبد على إستصحاب الأجهزة الأمنية لتأمين المهرجان وذلك تحسباً لأي خلل أمني ، فكان للأستاذ يوسف خاطر سام رئيس اللجنة الأمنية دورا كبير وفاعلا في مخاطبة الجهات الرسمية والتي بدورها وجهت بمصاحبة قوة مشتركة للوفود من مدينة الفاشر عاصمة الولاية ، وكانت القوات تعمل في إنسجام تام وترتيب عالى ،ومن خلال الحوار الذي اجريته مع قادة هذه القوات والذي سينشر لاحقا بقناة الحوش ، تأكد وبما لايدع مجالا للشك أن أجهزتنا العسكرية تتجه نحو فجر جديد وذلك من خلال التوافق والإنسجام بين هذه الاجهزة المختلفة وحركات الكفاح المسلح التي شكلت حضورا هي الاخرى وعملت بجانب هذه القوات حتى من قبل الدمج.
مهرجان مذبد ايضا كان له بعدا أمنيا يتفحصه عين الحصيف والمتابع لما يدور ، وايضا هذه القوات بتشكلها هذه دحضت الكثير من الشائعات التي يُروج لها عبر الميديا.

قيادات ونجوم
شارك في هذا المهرجان وفد كبير من ابناء الزغاوة بمختلف تخصصاتهم وتوجهاتهم اتوا من كل حدب وصوب يشاركون ابناء عمومتهم في مهرجانهم الكبير وكان من بين هؤلاء النجوم على سبيل المثال لا الحصر مهندس علي شمار رئيس هيئة شورى الزغاوة ، مهندس محمد ادم احمد سكرتير هيئة شورى الزغاوة ، مهندس جمعة هيري بوش الأمين السياسي لحركة تحرير السودان وممثل حاكم إقليم دارفور ، مهندس التجاني موسى مدير عام شركة ابو صرة للإنشاءات ، الأستاذ والمحامي والوزير السابق مولانا عمر الغالي ، والناظر بشير إبراهيم يحي ناظر عموم الأرينقا ، مولانا علي عبد الرحمن حامد ،عضو مجلس الإفتاء ، مساعد أمين عام انصار السنة ، م أبو بكر ادم الخبير العسكري ، ممثل حركة العدل والمساواة ، م أحمد حسين النور مدير عام شركة دوس ، م أيوب حسن النور مدير الوحدة الهندسية- ولاية شمال دارفور ، وعدد كبير لا يسع المجال لذكرهم.

قافلة طبية
عدد من الأطباء والعاملون بالحقل الطبي ابت انفسهم الا وان يشاركوا في هذا المهرجان ، فكان هناك مخيم طبي لمدة ثلاثة ايام شمل دشف للنظر وقياس ابضغط والسكري والأذن والحنجرة وتقديم العلاج ، وقد ساهمت الاستاذة لطيفة حجر الناشطة المجتمعية مساهمة فاعلة في الإعداد لهذه القافلة ومشاركتها ومعها بقية الدكاترة.

معرض للتراث
شباب وشابات مذبد اعدوا معرضا فخما وجميلا ، عرضوا فيه التراثيات المختلفة بطريقة مبهرة وملفتة للنظر ، مع شرح وافٍ لكل معروض.

إدو قلي
ذلك الجبل الشامخ الذي تجلت فيه قدرة الخالق البديع ابذي اتقن صنع كل شيء ، يقف في انفة وشمم يحكى عن اصالة وقيم وتاريخ الانسان الزغاوي ، (إدو قلي ) او بيت الملك ، هو نموذج واحد من الالاف من الحضارات التي لم يسلط عليها الضوء وغائبة تماما عن تأريخ الدولة السودانية ، جبل إدو قلي كنز بكر لم يتم اكتشافه بعد ، به نقوش قديمة ذات رموز ودلالات تدل على عظم الملوك الذين كانوا يقطنونه ، فهذا الجبل كان مسكن وحصن به ابواب ضخمة وقرية تحتها وشلالات مياه ، لم اوفق في الوصول لنهاية هذا الجبل فوعورة مسلكه حالت بينى وبين ذلك.
هذه رسالة اوجهها للمهتمين بعلم الأثار والسياحة التوجه لهذا الجبل والكشف عن ما يخبئه من حضارة تليدة للسودانيين خصوصا وللعالم أجمع.

مكتسبات
حقق مهرجان مذبد مكتسبات عظيمة مادية ومعنوية واهمها ذلك التوافق والتعاون والتعاضد بين أبناء قبيلة الزغاوة الذين يسعون بكل صدق وتجرد ونكران ذات نحو إعمار وتنمية ونهضة مناطقهم وإحياء إرثهم وحضارتهم التي كانت غائبة عن اعين الناظرين.

رسالة في بريدكم
أيها الشعب السوداني العظيم نحن امة ليست كغيرها من الأمم ، ولا تحتاجوا للتذكير بخصوص هذه النقطة .
لدينا من القيم النبيلة ما تكفي هذا العالم ، من سماحة وشهامة ونبل وكرم وحب التعاون ، دعونا نوجه هذه الطاقات نحو إعادة بناء هذا الوطن الذي مزقت جسده النعرات القبلية والعنصرية والجهوية واصبح كالكسيح يزحف خلف الأمم والشعوب ، دعونا ننهض ونقف مجددا ونستعيد مكانتنا وريادتنا بين الدول ونحن إذا أردنا ذلك قادرون.
سيظل هذا السودان بيتا كبيرا وحوشا واسعا يجمعنا بكل تنوعنا وثقافاتنا ولغاتنا وهوياتنا ، دعونا نقول أنا سوداني أنا ، وكل اجزاءه لنا وطن.

وداعا وسنلتقيكم في مساحة اخرى بمشيئة الله .
فالتدم أنت أيها الوطن.