مقديشو – اختفت إكرام تهليل فارح ، 23 عاما ، وهي موظفة في وكالة المخابرات والأمن القومي الصومالية ومديرة سابقة لمكتب رئيس بلدية مقديشو الراحل المهندس عبد الرحمن يرييسو بعد مغادرة منزلها في مقديشو قبل أسبوعين.

ومنذ ذلك الحين ، لم تعد إكرام إلى منزلها ، مما أثار الشكوك حول اختطافها، وقال المدير السابق لوكالة المخابرات عبد الله محمد علي “سنبلوشي”، والذي يعرف الموظفة جيدا ، إنه يشتبه في أن الوكالة متورطة في القضية.

وذكر سنبلوشي أن لديه معلومات تفيد بأن الموظفة المختفية كان لديها سجل الجنود الصوماليين الذين تم إرسالهم إلى إريتريا لتلقي التدريبات، وأن الهدف من اختطافها قد يكون القضاء على تلك المعلومات الحساسة التي التي كانت تحتفظ بها لئلا يتم الاطلاع عليها.

وأضاف المدير السابق لوكالة المخابرات أن المنطقة التي قيل إن الموظفة اختطفت منها تخضع لحراسة مشددة ومجهزة بكاميرات وأن أية سيارة تدخل إلى تلك المنطقة معروفة، مشيرا إلى أن صمت الوكالة أظهر أنها على علم بالقضية.

تجدر الإشارة إلى أن عائلة إكرام تهليل طلبت من الحكومة الفيدرالية الصومالية الكشف عن مصير ابنتها وتقدمت أيضا بشكوى إلى المحكمة العسكرية، حيث بدأ تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.