في اطار تواصل حركة تحرير السودان برموز المجتمع وقياداته قام رئيس حركة تحرير السودان مصطفي تمبور بزيارة معايدة لمسيد الشيخ الصايم ديمة بامدرمان بصحبة عدد من قيادات الحركة وكان في استقبال الوفد الشيخ الصادق خالد عباس الصايم ديمة وعدد من حيرانه ومريديه ووجدت الزيارة استحسان كبيرا من الشيخ فيما اكد تمبور اثناء حديثه ان الوسطية هي الحل الوحيد لامراض التطرف والتعصب الديني مؤكدا ايضا ان السلام الذي تم التوقيع عليه في جوبا هو سلام لكل السودانيين وان تنزيله لارض الواقع يتطلب تضافر جهود الجميع وخاصة الادارات الاهلية والطرق الصوفية لان تاثيرهم كبير وسط المجتمع وقال تمبور ان الاسلام دين للتسامح ونبذ الفرقة والشتات ولذلك لابد من حمايته والمحافظة عليه من الارهابيين والمتطرفين