تمكن فريق ميداني متخصص من الإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية وفي واحدة من العمليات النوعية لإنقاذ وحماية ضحايا الاتجار بالبشر وتفكيك الشبكات الإجرامية المنظمة في مجال تهريب المهاجرين والإتجار بهم تم تحرير عدد 12 فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر من رعايا إحدي الدول المجاورة تتراوح أعمارهن من بين (14عام حتي 20عاما) وذلك بأحد الأحياء بمدينة القضارف وضبط عدد 3 من المتهمين الضالعين في هذا النشاط الإجرامي وبالعودة لتفاصيل البلاغ تفيد متابعات (المكتب الصحفي للشرطة) انه قد توفرت معلومات تفيد بوجود ضحايا إتجار بالبشر تم حبسهم بمنزل بإحدى أحياء مدينه القضارف يستخدم لإخفاء ضحايا الإتجار بالبشر توطئة لتسفيرهم إلى الخرطوم ومنها إلى إحدي الدول العربية عبر مطار الخرطوم وعلي ضو ذلك تم تكوين فريق ميداني متخصص في تنفيذ مثل هذه العمليات وبعد تأكيد المعلومات تم وضع خطة محكمة للايقاع بالمتهمين وتحرير الضحايا من خلال عملية مداهمة نوعية تم وضعها بخطة مدروسة حيث تمت المداهمة للموقع بنجاح وتم تحرير عدد 12فتاة من الضحايا من دولة مجاورة وبحوزتهن جوازات سفر دون اي إجراءات هجرية أو صحية كما تم ضبط عدد ثلاثه من المتهمين بما فيهم مالك وكالة السفر التي جلبتهم من دولتهم وبناء علي ذلك تم إقتيادهم الي إدارة المباحث والتحقيقات الجنائية وإتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم وإبعاد الضحايا إلى دولتهم عبر مدينة القلابات الاثيوبيه وإخضاع المتهمين للتحريات لمعرفة ملابسات وأبعاد الجريمة من جانبه أكد اللواء شرطة حقوقي /كمبال حسين مدير شرطة ولاية القضارف إستمرار جهود الشرطة للمضي قدما في تامين الشريط الحدودي والقضاء علي الجريمة المنظمة مضيفا بان هذه الضبطية تأتي في إطار إنفاذ الخطة المشتركة لشرطة الولاية والإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية الرامية لمحاربة التهريب والقضاء علي ظاهرة الاتجار بالبشر.