(يأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي)صدق الله العظيم
آل حسن إدريس و آل سيد جادو
بقلوب مؤمنة وراضية بقضاء الله وقدره .وببالغ الحزن والأسى ينعون فقيد الأسرة
المهندس عباس حسن إدريس
زوج الأستاذة الصحفية سمية سيد .الذي توفى في أيام مباركات من الشهر الفضيل .الجمعة 18 رمضان الموافق 30 أبريل 2021.
و .يتقدمون بالشكر لكل الذين حضروا مراسم العزاء والذين اتصلوا بالأسرة من داخل وخارج السودان ،
َ كما يتقدمون بالشكر والتقدير لكل الأحباب من الأهل والأصهار والجيران والأصدقاء والزملاء الذين كانت لوقفتهم الغالية أكبر الأثر في تخفيف عظم المصيبة
وشكرنا الخاص يمتد لأصدقاء وزملاء الراحل داخل وخارج السودان والزملاء الأوفياء في الوسط الصحفي والإعلامي. وقيادات العمل السياسي والتنفيذي . وللفريق اول ركن جمال عبد المجيد مدير جهاز المخابرات العامة .والطاقم الطبي بمستشفى الزيتونة والأمل . و لكل من تقدم بالعزاء والمواساة من أطياف المجتمع السوداني .وأصدقاء و زملاء أبناء المرحوم ايمن وايمان الذين قدموا العزاء للأسرة سواء كان ذلك بالتشييع وحضور ليالي المأتم أو بالاتصال من داخل و خارج البلاد
اللهم يا كريم جاءك فقيدنا العزيز عباس فابدله داراً خير من داره وأهلاً خير من أهله. وأدخله الجنة وأجره من عذاب القبر ومن عذاب النار ..
اللهم عامله بما أنت أهله ولا تعامله. بماهو أهله. اللهم أجزه في الاحسان احسانا وفي الاساءة عفواً وغفرانا..
اللهم يا جواد آنسه في وحدته وفي وحشته وفي غربته.و أنزله منزلاً مباركاً وأنت خير المنزلين
اللهم أفسح له في قبره وأجعله روضة من رياض الجنة
اللهم أنزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا..
اللهم لا تفتنا بعده ولاتحرمنا أجره وأطرح البركة في ذريته وأهله. وكل من دعا ويدعو له بالرحمة والمغفرة عند مليك مقتدر..
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصل الله على رسولنا الصادق الأمين.
وانا لله وانا اليه راجعون