ميرور نيوز _الخرطوم

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك ضرورة تضافر الجهود الرسمية والشعبية لوضع التدابير اللازمة لمجابهة خريف هذا العام.

جاء ذلك لدى ترؤسه امس بمكتبه بمجلس الوزراء الاجتماع الخاص بمتابعة الاستعدادات لخريف هذا العام في البلاد، وذلك بحضور وزراء شؤون مجلس الوزراء، الداخلية ووالي ولاية الخرطوم والأمين العام للمجلس القومي للدفاع المدني اللواء أحمد عمر سعيد.

وقال الفريق أول شرطة عز الدين الشيخ وزير الداخلية إن الاجتماع ناقش موقف استعدادات الخريف والأمطار والآثار المترتبة عليه لهذا العام، ووقف على ترتيبات المجلس القومي للدفاع المدني والأدوار المتوقعة منه، خاصة وأن المجلس يضم في هيكله كافة الوزارات المعنية والولايات.

واوضح أن الاجتماع أكد أهمية المتابعة المستمرة لمناسيب النيل ومستويات الأمطار على مستوى ولايات البلاد، لافتاً إلى أن هناك تدخلات من قبل الدفاع المدني للمناطق التي فيها هشاشة، موضحا أن استعدادات الخريف لهذا العام غير مسبوقة وتختلف عن الأعوام السابقة، مبينا أنه يتم تقديم نشرات يومية تتمثل في التعريف اليومي بمناسيب النيل ومستويات الأمطار.

وأضاف والي ولاية الخرطوم الأستاذ أيمن خالد نمر أن الاجتماع استعرض الاستعدادات لخريف هذا العام والذي بدأ منذ بداية مارس الماضي عقب تشكيل اللجنة العليا لطوارئ الخريف بالولاية من الجهات المختصة في فبراير الماضي وتكوين لجان فرعية بمحليات الولاية السبع برئاسة المديرين التنفيذيين بالمحليات.

وأبان الوالي أنه تم وضع برنامج عملي تمثل في صيانة وتأهيل المصارف ومعالجة التصريف وتدعيم التروس الواقية من السيول وصيانة التروس النيلية من خلال رصد وتحديد مناطق الهشاشة والتنسيق مع السلطات الصحية للترتيب للآثار الصحية المتوقعة جراء الخريف، خاصة في عمليات ردم البرك والرش عبر الطائرات.

من جانبه أكد اللواء أحمد عمر سعيد الأمين العام للمجلس القومي للدفاع المدني اكتمال كافة الاستعدادات من قبل المجلس لمقابلة خريف العام الحالي.

وأشار إلى إعداد خطة استراتيجية طويلة المدى تهدف للحد من مخاطر الكوارث وتوفير كل الإمكانيات لقاطني المناطق النيلية، مؤكدا توحيد جميع جهود مكونات المجلس للعمل على تخفيف الآثار الناجمة عن الكوارث الطبيعية، مشيراً إلى وضعهم لعدد من المقترحات والحلول للكوارث الطبيعية وخصوصاً الكوارث المصاحبة لفصل الخريف حال وقوعها.