الفاشر..تقرير/محمد شعيب

احتفلت إمارة قبيلة الهوسا بمدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور، عصر اليوم “الخميس” بساحة نادي الموردة الرياضي بحي تمباسي شمال– باليوم العالمي للغة الهوسا الذي يصادف السادس والعشرين من أغسطس من كل عام بمشاركة رسمية وشعبية تقدمهم اللواء ،عبد الحميد ماينس، ممثل حاكم إقليم دارفور، والأستاذ إدريس محمد عبدالله ،المدير العام لوزارة التربية والتعليم ممثل حكومة الولاية ،بجانب إلى عدد من القيادات التنفيذية والأعيان وجمع غفير من المواطنين.

أمة الهوسا

اللواء عبد الحميد ماينس أكد لدى مخاطبته الاحتفال إن الهوسا أمة وليست قبيلة نظرا لانتشارهم الواسع في أكثر من عشرين دولة أفريقية وآسيوية. مشيرا إلى تمسك أمة الهوسا بتراثياتهم ،وثقفاتهم وتاريخيهم. مؤكدا أن الهوسا ساهموا بتأسيس مدينة الفاشر. مبينا أن الاحتفال يجسد تعبيرا للسلام الحقيقي، ورتقا للنسيج الاجتماعي الذي تنشده أطراف العملية السلمية. مشيدا بالتعايش السلمي، والقيم النبيلة، والتدين الذي تمتاز به أمة الهوسا في السودان.

إهداءات الهوسا

الأستاذ إدريس محمد عبدالله، المدير العام لوزارة التربية والتعليم، ممثل حكومة الولاية، بدوره أكد بأن الهوسا أهدت البلاد أشياء كثيرة من بينها مساهمة الراحل محمد حسين “لَلِي” في إنزال وحرق العلم الانجليزي في عام ١٩٥٢م وهو اليوم الذي هلك فيه ملك بريطانيا جورج السادس ربما بسبب صدمة حرق العلم على حد تعبيره. وقال إدريس :” إن الفن والإبداع يجري في عروق قبيلة الهوسا ،وأن المدينة تشهد لهم المشاركات في الفعاليات الرسمية بتراثياتهم ،وعروضهم الرياضية، ومآكولاتهم الشعبية “. موضحا بأن الهوسا كانوا في القِدم يقصدون الحجاز سيرا على الأقدام من مناطق نائية لتأدية شعيرة الحج. متمنيا أن يتمسك أبناء الهوسا بنهج آبائهم في التدين والمعاملة الحسنة.

اللغة العالمية

مصطفى محمد إبراهيم ،أمير قبيلة الهوسا، بالفاشر، من جهته أكد أن لغة الهوسا تسير جنبا إلى جنب مع اللغات العالمية الأخرى في شتى بقاع العالم، وأنها تدرس في الجامعات والمعاهد العليا، فضلا عن وجود إذاعات وفضائيات مخصصة بلغة الهوسا.

اللغة النابضة

الباحث في التراث والثقافة، الأستاذ إبراهيم أبكر سعد، قطع في حديثه بأن لغة الهوسا من ضمن اللغات النابضة عالميا التي اعتمدتها منظمة “اليونيسكو”. موضحا أن سلطنة دارفور القديمة جزء من الأمبراطورية الكبيرة التي امتدت من نهر النيجر غربا حتى نهر النيل شرقا.مؤكدا بأن الهوسا ظلت محافظة على سلميتها ولم يسجل لها التاريخ الدخول في احتراب وحروبات أهلية، وقطع بأن أضابير المصالحات التي تجرى بالبلاد لم تشهد عقد صلح بين قبلية الهوسا والقبائل الأخرى. مشيرا إلى أن إمارة الهوسا في ولاية جنوب دارفور تتميز بعموديتين.

عروض تراثية ورياضية

تخللت الاحتفال عروض رياضية في كرة القدم بمشاركة النجم الدولي “الصادق شلش” وعدد من النجوم الأخرين، كما شاركت فرقة التايكندو بقيادة الكابتن “ثاني” بجانب فرقة الجمباز. كما قدمت فرقة “التكي” عروضا رائعا تجاوبت معها الجماهير، بجانب تقديم الرقصات الشعبية، وأغاني وشعر بلغة الهوسا.

هنوهنو في الموعد

قدم الشاب محمد عيسى الصادق الملقب ب”هنوهنو” عروض الإيكروبات التي كان يقدمها الراحل “جدو ناصر” حيث وُضع صخرة كبيرة على صدره ويضرب على الصخرة بآلة المرزبة من رجال أشداء البنية الجسمانية ، كما قام أيضا برفع صفيحة محملة بالتراب بأسنانه ووُضع على الصفيحة طفلا.

معرض وتكريم

شهد الاحتفال افتتاح معرضا تراثيا للمأكولات الشعبية والمشروبات الخاصة بقبيلة الهوسا بجانب الاطلاع على الإصدارة الشهرية التي تصدر في الخرطوم باسم “هسكي” وتعني الأضواء ، كما كرم الاحتفال حكومة إقليم دارفور، وحكومة الولاية، وأسرة الراحل “للي” بجانب أمير قبيلة الهوسا.

ارتياح من الجمهور

عقب انتهاء الحفل قدم المدير العام لوزارة الشباب والرياضة بشمال دارفور، الطيب بركة ،التهنئة للجنة المنظمة لهذا الحفل، وأضاف مبتسما:” هذا الحفل لن يعوض مرة ثانية لمن فاته”.

#الفاشر
#شمال_دارفور
#شبكة_سلاطين_الإخبارية
#إدارة_الإعلام_والاتصالات_بالولاية