ميرور نيوز _كوستى_ بخيت بقادي

خاطب الأستاذ إسماعيل فتح الرحمن حامد وراق والي ولاية النيل الأبيض صباح اليوم بقاعة وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بكوستي الجلسة الافتتاحية لورشة انطلاقة مشروع تقوية التصدي للجفاف لصغار المزارعين والرعاة باقليم الايقاد بمحلية السلام بولاية النيل الأبيض والتي ينفذها مركز البحوث الهايدروليكيه بوزارة الري والموارد المائية وذلك بحضور المهندس ضوالبيت عبدالرحمن منصور وكيل وزارة الري والموارد المائيه و بروفيسور ابوعبيده بابكر مدير مركز البحوث الهايدروليكيه والمهندس السمحه احمد عبدالكريم مدير عام وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية بالولايه ولفيف من الجهات ذات الصلة و الشرائح المستهدفة بالمشروع

وأشار والي النيل الأبيض الي ان هذه الورشة مميزه وذات خصوصيه واختارت محليه غنيه بالموارد الطبيعية لتطويرها والمساهمة في زيادة نسبة الدخل المحلي عبر الاستفادة من مشاريع التصدي لمتغيرات المناخ وبرامج حصاد المياه وخلق فرص إستقرار واقعية في الشريط الحدودي عقب
استئناف حركة التجارة مع دولة جنوب السودان في غضون الايام المقبلة

المهندس ضوالبيت عبدالرحمن منصور وكيل وزارة الري والموارد المائيه قال ان هذا المشروع يعتبر واحد من البرامج التي ترعاها المنظمات العالمية ويهدف الي تقوية عمليات التصدي للتغيرات المناخية الحاصلة بالبلاد عبر الفكرة الاساسية لبرامج الانذار المبكر التي تسعي المنظمات العالمية لانفاذها في السودان بإشراف وزارة الري والموارد المائيه من خلال الاستفادة من مركز البحوث الهايدروليكيه والممازجة مابين خبرات المركز والتجارب العالميه لخلق رؤيه واضحه لعمليات التصدي للمتغيرات المناخيه من بوابة تجارب صغار المزارعين والرعاة بمحلية السلام بولاية النيل الأبيض

من جانبه تناول البروفيسور ابوعبيده بابكر احمد مدير مركز البحوث الهايدروليكيه بالشكل التفصيلي أهمية هذا المشروع في تقوية و مواجهة المتغيرات المناخيه التي أصبحت واقعا معاشا من خلال التباين الواضح في معدلات الأمطار وكشف سيادته عن مراحل تنفيذه من خلال الشراكة العالمية للمياه و التي تبنت البرنامج مع الإدارة المتكاملة للموارد المائية من اجل خلق التوازن بين الموارد المتاحة و الاحتياجات الحقيقية للانسان

وفي ذات السياق اكدت المهندس السمحه احمد عبدالكريم مدير عام وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية أهمية هذا المشروع والذي يمثل إضافة حقيقية لعمل المنظمات في القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني بالولايه
مبينة ماهية المتغيرات المناخية وتأثيرها على ولاية النيل الأبيض الشاسعه ذات الموارد المتعددة ومناخاتها المتنوعة َو قالت مايحدث الان في العالم من زلازل وبراكين و فيضانات وسيول هي نتاج للمتغيرات المناخية

مؤكدة اهمية التعرف على برامج الانذار المبكر و الاستشعار عن بعد للتحوطات والحماية من هذه الكوارث مضيفة ان المشروع يعمل على تقوية صغار المزارعين والرعاه من اجل التصدي للجفاف والحفاظ على الموارد الطبيعية بالولايه