ميرور نيوز _متابعات

قال الدكتور حسن برقو رئيس لجنة المنتخبات الوطنية في
الاتحاد السوداني لكرة القدم SFA، انهم توجهوا بخطاب رسمي إلى الأشقاء في الاتحاد المغربي، مقترحين إقامة مواجهة الجولة الخامسة من تصفيات أفريقيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم قطر 2022م، التي تجمع بين المنتخبين؛ السوداني والمغربي، في المغرب، وذلك في السادس من نوفمبر المقبل، باعتبار أن المباراة سيكون فيها السودان هو المضيف، وقال برقو ان نتيجتا الجولة الماضية قطعتا بنهاية حظوظ منتخبنا في التأهل من دور المجموعات إلى المرحلة الأخيرة التي يترقى إليها الأول من كل مجموعة، وتوقف صقور الجديان في نقطتين، مقابل تسع نقاط للمغرب ومتبقي مباراتين فقط للسودان، مما اعلن رسميا موت الحلم، واضاف رئيس لجنة المنتخبات ان التوجه للعب في المغرب جاء أيضا تجسيدا للعلاقة الوطيدة والحميمة بين البلدين السودان والمغرب واتحادي الكرة بهما، ولأجل تعاون مثمر بين الاتحادين، فضلاً عن المواقف المشرفة التي قام بها الاتحاد المغربي بقيادة الأستاذ فوزي لقجع، رئيس الجامعة المغربية “اتحاد كرة القدم”، تجاه المنتخب السوداني الأول، حول ترحيبه باستقبال مباراتيه أمام منتخب غينيا كوناكري، وإعفائه لرسوم ملاعب التدريبات والمباريات، وقال الدكتور حسن برقو ايضا، إن هذه العلاقة تأتي في إطار تفعيل الاتفاقية التي تم توقيعها بين الاتحادين؛ السوداني والمغربي إبان استضافة الأخير لبطولة الشان (أمم أفريقيا للمحليين) عام 2018، ويومها ترأس الدكتور حسن بعثة المنتخب السوداني ووقع انابة عن رئيس الاتحاد اتفاقية التعاون مع رئيس الاتحاد المغربي السيد فوزي لقجع..
رئيس لجنة المنتخبات عضد توجههم للعب مباراة المغرب في المغرب علاوة على المسببات المذكورة إلى عملهم على عدم إرهاق منتخبي السودان والمغرب بالسفر من وإلى دولة اخرى، لاسيما وصقور الجديان ستواجه غينيا بيساو في السادس عشر من نوفمبر نفسه في الجولة الأخيرة من تصفيات المونديال بالمغرب، وذلك بعدما اختار اتحاد بيساو (المغرب) لاحتضان المباراة، زائدا تقدير الجهود الكبيرة التي قام بها الاتحاد المغربي تجاه تسهيل مهمة المنتخب الوطني الأول بفتح ملاعبه بمراكش لخوض مباراة غينيا كوناكري، وأكد برقو أنهم ينتظرون رد الاتحاد المغربي لبعض التفاصيل قبل مخاطبة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” بأن السودان سيلعب مباراته أمام المغرب بأرض الأخير .