ميرور نيوز _كوستى_بخيت بقادي

اشاد الأستاذ الشاذلي خالد إبراهيم امين عام حكومة ولاية النيل الأبيض ممثل الوالي بالدور المتعاظم الذي ظلت تطلع به جمعية الهلال الأحمر السوداني في الحد من مخاطر الكوارث التي شهدتها الولايه
جاء ذلك لدي مخاطبته صباح اليوم بقاعة فندق نجف بكوستي الاحتفال باليوم العالمي للحد من مخاطر الكوارث والذي نظمته جمعية الهلال الأحمر السوداني بالولايه وذلك تحت شعار إلتعاون الدولي من اجل تنمية البلدان الناميه للحد من مخاطر الكوارث
وقال امين عام حكومة الولايه ان جمعية الهلال الأحمر السوداني ظلت سباقه في إغاثة المنكوبين وساهمت في عمليات الحصر والبيانات والتدخل العاجل في كافة الكوارث التي شهدتها الولايه في المحليات المختلفه مبينا ان الغاية من المشاركة في هذا الاحتفال هو خلق مزيد من التنسيق والتعاون مابين حكومة الولايه والمنظمات التطوعية لمجابهة الكوارث

من جانبه اشار الدكتور حامد القور مدير عمليات الطوارئ بالامانة العامه للهلال الأحمر السوداني للدور الرسالي للمتطوعين في إسناد المجتمعات أثناء الكوارث وقال إن التحدي الماثل في هذه المرحلة هو اتباع أساليب وبرامج متطورة للحد من مخاطر الكوارث قبل وبعد وقوعها معددا افرازات الكوارث وتأثيرها على قطاعات المجتمع المختلفة والأنشطة الاقتصادية على المستوى المحلي والقومي مما يتطلب مزيد من التنسيق وتضافر جهود الشركاء والمنظمات والجمعيات العالميه لدرء مخاطر الكوارث المدركة والغير مدركه

وفي ذات السياق أكد الأستاذ منصور علي العبيد مفوض العون الإنساني بالنيل الابيض ان جمعية الهلال الأحمر السوداني هي الذراع الوطني في التدخلات الانسانية السريعة ولها القدرة على تقديم العون الإنساني للمجتمعات المتضرره مشيرا الي ان الاحتفال بهذا اليوم هو فرصه للتدارس والتفاكر والتخطيط والتنسيق مع الأجسام التطوعية في وضع رؤية مستقبلية في كيفية إعادة الأعمار والبناء للمجتمعات التي تأثرت بالكوارث في الولايه

فيما اوضح الاستاذ ياسر خضر المدير التنفيذي لجمعية الهلال الأحمر السوداني بالنيل الأبيض أن احتفال الجمعية باليوم العالمي للحد من مخاطر الكوارث له بعدان اولهما ان درء الكوارث من صميم عمل الجمعيه في ظل المتغيرات في العمل الطوعي التي تشهدها الجمعية والجانب الآخر هو تحقيق إلتعاون والتعزيز من اجل تنمية البلدان النامية لمجابهة آثار الكوارث وتسليط الضؤ على الكوارث وترسيخ مفاهيمها بغية تفعيل الاستجابة والاستنفار للمناطق المتاثرة بهذه الكوارث فضلا عن تحقيق المزيد من فرص التدخل بالتخطيط والتنسيق مع حكومة الولاية ومنظمات العون الإنساني لتقديم العون الفني في المناطق التي تأثرت بالسيول والفيضانات بالولايه والعمل على تشكيل آليه موحده للتقليل من هذه الكوارث

هذا واكدت عدد من المنظمات المشاركة في الاحتفال دعمها وتضافرها مع جمعية الهلال الأحمر السوداني ومفوضية العون الإنساني وحكومة النيل الأبيض وتوحيد الجهود المتعلقة بالتدخلات العاجلة قبل واثناء وبعد الكارثه